الخميس، 28 يناير، 2010

عيد ميلادك

حنّ الزّمان وجاك ..
عاود لميعادِك ..
يوقد مع شموع الغلا ..
شـمعة زيادة .
تمنّيت نا ويّاك ..
في عيد ميلادِك ..
شمعة محبّة بينَّا وقَّادة .
والجو هادي ..
والسّكون أمخيّم ..
والكون عنّا ملتهي ..
وأنتي .. وأنا ..
وما نشتهي .
همس وحديث مشاعر ..
بأشواقها اتّودَّد ..
قَـول وخواطر شاعر ..
يحكيبها اتّردَّد ..
علي لسان كلّ النّاس ..
مليون ليلة وليلة .
والنَّاس بيها يطـرَبوا .
مَن كيفنا في النّاس ..
مجنون ليلى ، وليلى ؟ ..
كيف صوبنا ما جرّبوا .
أنتي وأنا ..
نهر وضفايف ..
لا .. يمكن النهر إ يجـفّ .
وما ينحدر ع الضّـفّة .
أنتي وأنا ..
بسمة وشفايف ..
لا .. يمكن البسمة اتكفّ ..
و ما ترتسم ع الشـّفّة .
أنتي وأنا ..
شَيّ ثاني ..
أنجرب انحاول نوصفه ..
وتكيدني المعاني .
يا عشق ..
ينزف عشق ..
ينزف حنان وشوق ..
يفيض بعواطف دافية ..
دفَّاقة ..
اتمدّ الخواطر بالدّفا .
يرسم جداول صافية ..
رقراقة ..
تنساب في اجنان الغلا .
يزهر جدب .. ينشر شذى ..
أتغرد بلابل بالغنا صدَّاحة ..
وقلوبنا اتميللها .
وتكبر اجنانات الغلا ..
وتبقى الجّداول واحة ..
ومن فوقها اتظلّلها ..
سحابة غلا ورديّة ..
مليانة دفا وحنيّة ..
تمطر حنان وشوق ..
يا عشق ..
ينزف عشق ..
ينزف عشق ..
ينزف حنان وشوق .

هناك 6 تعليقات:

  1. أحمد المصراتي30 يناير، 2010 5:03 ص

    أنتي وأنا ..
    نهر وضفايف ..
    لا .. يمكن النهر إ يجـفّ .
    وما ينحدر ع الضّـفّة .
    أنتي وأنا ..
    بسمة وشفايف ..
    لا .. يمكن البسمة اتكفّ ..
    و ما ترتسم ع الشـّفّة .
    جميل يا حجازي هذا التحليل الشعري للإستدلال على ديمومة هذه العلاقة التي تنزف عشقاً .وشعراً أيضاً.

    ردحذف
  2. أخي / عبدالسلام

    منتهى الروعة .. دعني أوقد لك شمعة بهذه المناسبة..ومن ثم أصمت ، فكلماتك الرائعة لم تفسح لنا مجحال للتعليق .

    دمت لنا شاعر ودام لنا زجلك الجميل .

    اخيك / عبدالحفيظ أبوغرارة .

    ردحذف
  3. (حنّ الزّمان وجاك ..
    عاود لميعادِك ..
    يوقد مع شموع الغلا ..
    شـمعة زيادة . )

    دخلة قويه .. أعجزت بقية القصيدة عن المحافظة على مستواها .. بالرغم ما فيها اجمالا من سحر .

    اسلمت

    ردحذف
  4. عبدالسلام الحجازي1 فبراير، 2010 4:31 ص

    أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

    ردحذف
  5. العزيز أحمد المصراتي : شكراً لتواصلك ومشاعرك التي تقطر وداً ... العزيز عبدالحفيظ أبوغرارة : يؤنسني دائماً مرورك من هنا فأنت جمهور بأسره ... العزيز الرويعي الفاخري : أنت شاعر كبير , وقاريء مُميّز أيضاً , وما دمت قد أقررت بأن في القصيدة سحر فذلك حسبي .

    ردحذف