الخميس، 19 أغسطس، 2010

النهر

لا غرّبِــِك مشوار ..
لا فاض بيك الشّوق ..
لانِك عليّ امرايفة .
لِك عاشقين اكثار ..
ومالِك ولا معشوق ..
كلِّك مشاعر زايفة .
مشيتي بقـساوَة فيك ..
وجيتي بحسد للنهر ..
اللِّي كان ملك ايديك ..
وعوَّض عليه الدَّهر ..
بلمّة الورَّادات ..
فوق ضفايفه .
كم كان يدَّافـَق صفا ..
مطَّامن بحسن الظَّن .
كم كان يدَّافـَق صفا ..
لكن حسوفة ،لمن ؟ .
يا طُول ..
ما سامَر اوريقات الخريف ..
السَّابحة في ماه ..
على ايَّام كانت زاهية بمعشوق .
ويا طُول ..
ما بهمَّه سمَر سمَّر الليل معاه ..
عطشان ويكابد نزيف الشوق .
ولمـَّا القسـايم واتـَن ..
وغطَّى الربيع اضفافه .
وعيون العذارى باتـَن ..
امرايفات كيف اريافه .
اتجيني بحجايج واهنة ..
بقولك علَيّ امرايفة ؟ .
لا ..
لا فاض بيك الشّوق ..
لانِك علَيّ امرايفـة .

هناك 8 تعليقات:

  1. ( يا طُول ..

    ما سامَر اوريقات الخريف ..

    السَّابحة في ماه..)
    لا تعليق

    ردحذف
  2. تحتاج الكثير من النساء الى مثل هذا الخطاب كل عام وانت بخير

    ردحذف
  3. نهرك يا عزيزي دفاق بالمشاعر وبكل الأحاسيس الجميلة
    ولكنه يسلمنا لشرقية مقيتة يحاكم فيها شهريار كل شهرزاداته ويتهمهن بالخيانة العظمى لأنهن لم يستطن ذات يوم أن يحتفظن بحجابهن وأن يعرفن من كان يحبهن بصدق..ولا عرفن لمن يشتاقن أو يشتاق إليهن .

    ردحذف
  4. ( حين يحب الرجل يأخذ شكل نهر ريفي
    وحين تحب المرأة تأخذ شكل فراشة )...عذاب الركابي
    (وين تطل ,أنشوفك بدر مابين السحايب ..
    وين تهل ، أنحسك نهر ضفاتك رحايب )... عياد نجم
    ( يراني فراشة واراه جنة تجري من تحتها الأنهار )...كل عام وأنت صافي وعذب

    ردحذف
  5. عزيزي / عبدالسلام
    قصائدك الأخيرة رائعة وجميلة .. ( الطفولة - باعتبارك - النهر ) ولا مبرر لك لتحرمنا من قصائدك الأخرى الأجمل وعلى رأسها ما كتبت في أمسية غزة (لا تنكسر).

    أخيك عبدالحفيظ أبوغرارة

    ردحذف
  6. الشاعر الموهوب عبدالسلام الحجازي
    ليس لك عذر للتوقف عن التحديث، ولنا مبرراً في إنتظار إبداعك .
    أختك نجاح

    ردحذف
  7. سيدي / كم مشوار ومشوار قطعناها و جئنا بشوق للنهر الممعن في الغياب ، سيدي الا تعلم ان (لك عاشقين اكثار وفاض بيهم الشوق وعليك رايفوا) فتخلى عن قساوة فيك وعد...

    ردحذف
  8. الأخ عبد اللطيف : أخالفك الرأي ، وكل عام وأنت بخير .
    الأخ / الأخت غير معرف : لا أدري ما وجه الشبه بيني وبين شهريار ؟ القصيدة تتناول حالة إنسانية فيها فعلٌ ورد فعل طبيعي . على أية حال أشكرك على مرورك وتعليقك فهو إضافة أعتز بها .
    الأخ / الأخت غير معرّف : والله ما جاوزت الصواب .. شكراً لثنائك .. تمنيت لو كنت معرّفاً .
    الودود عبد الحفيظ أبو غرارة : أعرف توقك للشعر وولعك به ، أعدك بنشر قصيدة ( لا تنكسر ) في وقت لاحق ، أشكرك يا أخي وصديقي .
    الأخت نجاح : لبّيك .
    الأخ / الأخت ( اشتقنالك ) : حللت أهلاً ووطئت سهلاً ،أنا ممتنّ لهذا الغضب الجميل . أشكرك مراراً .

    ردحذف